احفظ وشارك
 

 
















فيلبي 1

أنظر هذا الإصحاح في ترجمة أخرى للكتاب المقدس
ترجمة سميث فان دايك بالتشكيل,  

أو ببساطة أنقر فوق ' ترجمات' لرؤية الترجمات المختلفة في نفس الوقت
آيةترجمة سميث فان دايك
1بولس وتيموثاوس عبدا يسوع المسيح الى جميع القديسين في المسيح يسوع الذين في فيلبي مع اساقفة وشمامسة.
2نعمة لكم وسلام من الله ابينا والرب يسوع المسيح
3اشكر الهي عند كل ذكري اياكم
4دائما في كل ادعيتي مقدما الطلبة لاجل جميعكم بفرح
5لسبب مشاركتكم في الانجيل من اول يوم الى الآن
6واثقا بهذا عينه ان الذي ابتدأ فيكم عملا صالحا يكمل الى يوم يسوع المسيح.
7كما يحق لي ان افتكر هذا من جهة جميعكم لاني حافظكم في قلبي في وثقي وفي المحاماة عن الانجيل وتثبيته انتم الذين جميعكم شركائي في النعمة.
8فان الله شاهد لي كيف اشتاق الى جميعكم في احشاء يسوع المسيح.
9وهذا اصلّيه ان تزداد محبتكم ايضا اكثر فاكثر في المعرفة وفي كل فهم
10حتى تميّزوا الامور المتخالفة لكي تكونوا مخلصين وبلا عثرة الى يوم المسيح
11مملوئين من ثمر البر الذي بيسوع المسيح لمجد الله وحمده
12ثم اريد ان تعلموا ايها الاخوة ان اموري قد آلت اكثر الى تقدم الانجيل
13حتى ان وثقي صارت ظاهرة في المسيح في كل دار الولاية وفي باقي الاماكن اجمع.
14واكثر الاخوة وهم واثقون في الرب بوثقي يجترئون اكثر على التكلم بالكلمة بلا خوف.
15اما قوم فعن حسد وخصام يكرزون بالمسيح واما قوم فعن مسرة.
16فهؤلاء عن تحزب ينادون بالمسيح لا عن اخلاص ظانين انهم يضيفون الى وثقي ضيقا.
17واولئك عن محبة عالمين اني موضوع لحماية الانجيل.
18فماذا. غير انه على كل وجه سواء كان بعلّة ام بحق ينادى بالمسيح وبهذا انا افرح. بل سافرح ايضا
19لاني اعلم ان هذا يأول لي الى خلاص بطلبتكم وموازرة روح يسوع المسيح
20حسب انتظاري ورجائي اني لا اخزى في شيء بل بكل مجاهرة كما في كل حين كذلك الآن يتعظم المسيح في جسدي سواء كان بحياة ام بموت.
21لان لي الحياة هي المسيح والموت هو ربح.
22ولكن ان كانت الحياة في الجسد هي لي ثمر عملي فماذا اختار لست ادري.
23فاني محصور من الاثنين. لي اشتهاء ان انطلق واكون مع المسيح. ذاك افضل جدا.
24ولكن ان ابقى في الجسد الزم من اجلكم.
25فاذ انا واثق بهذا اعلم اني امكث وابقى مع جميعكم لاجل تقدمكم وفرحكم في الايمان
26لكي يزداد افتخاركم في المسيح يسوع فيّ بواسطة حضوري ايضا عندكم
27فقط عيشوا كما يحق لانجيل المسيح حتى اذا جئت ورأيتكم او كنت غائبا اسمع اموركم انكم تثبتون في روح واحد مجاهدين معا بنفس واحدة لايمان الانجيل
28غير مخوّفين بشيء من المقاومين الامر الذي هو لهم بيّنة للهلاك واما لكم فللخلاص وذلك من الله.
29لانه قد وهب لكم لاجل المسيح لا ان تؤمنوا به فقط بل ايضا ان تتألموا لاجله.
30اذ لكم الجهاد عينه الذي رأيتموه فيّ والآن تسمعون فيّ