الكلمة
قم بالاشتراك لتصلك مقالات المجلة مجاناً

مُشاكِلين أم مُتَغَيِّرين؟ (PDF) هذا المقال على نسخة PDF

مُشاكِلين أم مُتَغَيِّرين؟



"وَلاَ تُشَاكِلُوا هذَا الدَّهْرَ" (رومية 12: 2أ) ... كم منا في الحقيقة قد سمع هذه الكلمات مراراً وتكراراً. ولكن هل نفهم حقاً ما تعنيه؟ نحتاج جميعنا أن ننتبه إلى ما نقرأه في كلام الله. فالنظرة السطحية -كما تكون قراءتنا للكتاب المقدس في العديد من المرات - لن تفيد.

"وَلاَ تُشَاكِلُوا هذَا الدَّهْرَ"- الكلمة اليونانية التي تمت ترجمتها للعربية (تشاكلوا) هنا تعني شارك في التشكل أو شارك في التكوين، ما تقوله لنا الكلمة هنا هو ألا نكون على نفس هيئة وشكل وتكوين هذا العالم. نحن مختلفين أيها الأخوة والأخوات. فالمسيحي مختلف!! نحن لا ننتمي إلى هذا العالم. ولا يزال العديد منا لا يستطيعون أن يتوقفوا عن سماع الأخبار والقلق حيال ما يقلق له العالم (سواء كان الركود الاقتصادي أو انفلوانزا الطيور أو انفلوانزا الخنازير ...إلخ)، يصنعون ما يصنعه العالم، ويتحدث بما يتحدث به العالم. والآن إذا كنا نفكر ونسمع ونتكلم ونصنع ما يفكر فيه وما يسمعه ويتحدث به وما يفعله هذا العالم، فما تعتقد في هذا؟ نحن شاكلنا وشابهنا هذا العالم. وطالما أن هذا العالم بهمومه وأفراحه تشغل حيواتنا فتأكد أننا لن ننمو في المسيح.

" بَلْ تَغَيَّرُوا عَنْ شَكْلِكُمْ بِتَجْدِيدِ أَذْهَانِكُمْ، لِتَخْتَبِرُوا مَا هِيَ إِرَادَةُ اللهِ" (رومية : 2ب)

عوضاً عن أن نشاكل هذا العالم، ينبغي علينا أن نتغير. و أن نتغير يعني أن نتغير من شكل ونصير على شكل أو هيئة مختلفة. كيف ينبغي أن يكون شكلنا الجديد إذاً؟ والجواب بسيط: وهو المسيح. وكما يقول بولس في غلاطية 4: 19

" يَا أَوْلاَدِي الَّذِينَ أَتَمَخَّضُ بِكُمْ أَيْضًا إِلَى أَنْ يَتَصَوَّرَ الْمَسِيحُ فِيكُمْ. "

انظر هذه الكلمة "يتصور"! فالمسيح الذي يعيش فينا هو صورتنا الجديدة! وكما تقول لنا كولوسي 3: 2 :

" اهْتَمُّوا بِمَا فَوْقُ لاَ بِمَا عَلَى الأَرْضِ،"

هل من الممكن أن يتضح الأمر أكثر من ذلك؟ فالتغيير يحدث بتغيير العقل والأمر يرجع إلينا فيما نريد أن نعقد عزمنا عليه، فامامنا خيارين: إما الأشياء التي على الأرض، أوالأشياء التي فوق. الخيار الأول سيجعل روحك قزمة، كالمسيحي الجديد الذي هو كالطفل الذي لا يكبر أبداً، متأخر روحياً ولكن نتيجة لاختياره، أي أنك تختار أن لا تنمو أبداً بالرغم من وجود كل القوة بداخلك التي هي المسيح. والخيار الثاني يعني النمو الروحي، ويعني تصور المسيح فينا وعلاقة قوية بالله الحي الذي اختبرناه ونعرف كم هو صالح. وكما تقول بطرس الأولى 2: 2:

" وَكَأَطْفَال مَوْلُودِينَ الآنَ، اشْتَهُوا اللَّبَنَ الْعَقْلِيَّ الْعَدِيمَ الْغِشِّ لِكَيْ تَنْمُوا بِهِ،"

النمو يأتي من خلال كلمة الله، نحن نحتاج الكلمة لكي ننمو. وليس أن نستمع إلى التعاليم الدينية والتي تبدو روحية ودينية وإنما تعاليم الكلمة! مرة أخرى كما يقول الرب:

يوحنا 8: 32
" وَتَعْرِفُونَ الْحَقَّ، وَالْحَقُّ يُحَرِّرُكُمْ».

ما هو الحق؟ نرى المسيح مرة أخرى يتحدث إلى الله، الآب ويقول:" قَدِّسْهُمْ فِي حَقِّكَ. كَلاَمُكَ [كلمة الله] هُوَ حَق " (يوحنا 17: 17) فالحق الذي هو كلمة الله سيحرركم. هل ستطلب هذه الكلمة؟ اختيارك هنا يعتبر شيء في غاية الأهمية. إننا إما سنختار أن نشاكل هذا العالم أو أننا سننمو ونتغير بأن نختار -وهو اختيار نصنعه- أن نجدد عقولنا و نجعله يطلب الاشياء التي فوق وليس الاشياء التي على الارض، عن طريق إطعامه بكلمة الله حتى نستطيع أن ننمو.

تاسوس كيولاشوجلو